ما هو الركود الاقتصادي، وكيف يؤثر على تجارة التجزئة

قائمة المحتويات

الركود الاقتصادي هو انخفاض النمو الاقتصادي في سوق أو منطقة معينة، الذي قد يستمر 6 أشهر على الأقل، وفي هذه الفترة تنخفض معدلات الإنتاج والأرباح، وتزداد نسبة البطالة.

ما هي أسباب الركود الاقتصادي.تعرف على أبرز أسباب الركود الاقتصادي.
ما هي آثار الركود الاقتصادي على تجارة التجزئة.تعرف على الآثار التي يخلفها الركود على تجارة التجزئة.
كيف تحمي نشاطك التجاري من الركود الاقتصادي.تعرف على بعض النصائح التي تساهم في حماية نشاطك التجاري من الركود الاقتصادي.
أبرز أسئلة التجار عن الركود الاقتصادي.تعرف على بعض الأسئلة التي يطرحها التجار عن الركود الاقتصادي.

ما هي أسباب الركود الاقتصادي؟

للركود الاقتصادي عدة أسباب منها:


1. الأزمات العالمية:

الصدمات الاقتصادية هي أي حدث غير متوقع مثل كارثة طبيعية أو الحروب، وأقرب مثال لهذه الصدمات الاقتصادية هو حدث تفشي جائحة فيروس كوفد 19 في العالم، وحالة الركود التي حدثت عام 2007 التي أثرت على اقتصاد بعض الدول حول العالم.


2. ارتفاع أسعار الفائدة:

في فترات الركود ترتفع أسعار الفوائد مما يقلل من القدرة الشرائية التي تحد المستثمرين من اقتراض الأموال، أو إنفاقها على الاستثمارات مما يتسبب في قلة الإنتاج وانخفاض النمو الاقتصادي.

أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

 مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

 مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 


3. انهيار سوق الأسهم:

ينهار سوق الأسهم بسبب انخفاض إنفاق المستهلك والمستثمر مما يخفض أرباح الشركات المستقبلية، وهذا يؤثر على الشركات ويخفض نسبة الاستثمار في سوق الأسهم.


4. انهيار سوق العقارات:

يحدث انهيار سوق العقارات بسبب كثرة عرض العقار وقلة طلب المستثمرين عليها بسبب انخفاض القدرة الشرائية التي تسببت بها ارتفاع الفوائد.

 

ما هي آثار الركود الاقتصادي على تجارة التجزئة؟

1. انخفاض الأرباح:

مع توقف النمو الاقتصادي، يصبح المستهلكين والمنافسين حذرين عندما يتعلق الأمر بالإنفاق. هذا يعني أن عملك قد يجد صعوبة أكبر في تحقيق مبيعاته المعتادة. 


2. قلة الطلب:

في أوقات الركود الاقتصادي يزيد عرض المنتجات، ويقل الطلب عليها بسبب ضعف القدرة الشرائية التي تسبب فيها ارتفاع سعر الفائدة.


3. تدهور المعيشة:

بسبب قلة الطلب على المنتجات وقلة القوة الشرائية تنخفض أرباح الشركات؛ مما يتسبب في تسريح الكثير الموظفين وبالتالي يؤدي إلى البطالة والتدهور المعيشي.


4. انخفاض جودة المنتجات:

بسبب انخفاض الأرباح تحاول الشركات الحصول على مواد خام تكلفتها أقل، مما يخفض جودة المنتجات.

 

كيف تحمي نشاطك التجاري من الركود الاقتصادي؟

فـأيام الركود الاقتصادي ونقص الموظفين والإنتاج تضر بتجار التجزئة لذلك، فإن وجود خطة طوارئ أمر بالغ الأهمية، من خلالها حاول وضع خطة طويلة وقصيرة المدى تحتوي على:

1. ضع خطط أساسية وبديلة:

فكر في عدة خطط أساسية متعددة للوقت الحالي تحتوي على كيفية خفض التكاليف وفهم أرباح الشركة كيف سيتم إنفاقها، كما أنك يجب أن تضع خطة بديلة في حالة حدوث أي تغيرات أو أزمات، و تتجنب عرقلة سير نشاطك التجاري.

2. خفض التكاليف:

في أوقات الأزمات الاقتصادية، تزداد حاجة التجار إلى وسائل لتقليل تكاليف الشركات، ومن الخطط الجيدة التي تساعد على خفض التكاليف هي:

  • حاول تحديد المنتجات التي لا يشتريها العملاء وخفض إنتاجها، حتى تتجنب تكدسها أو تلفها.
  •  بدء التجارة الإلكترونية التي تساعد على تقليل عدد الموظفين كما أنها توفر على التاجر شراء الكثير من المعدات.
  • استخدام أساليب التسويق الإلكتروني المجانية التي تساهم في تقليص المسافة بين التاجر والمستهلك وتوفر تكاليف الإعلانات.
  • استخدم التكنولوجيا في تخفيض التكاليف من حيث التوظيف عن بعد، واستخدام برامج أتمتة عمليات التجارة التي تقلل عدد الموظفين بالإضافة إلى تقليل استخدام الورق مثل برامج إدارة المخزون، وبرامج إدارة الحسابات وغيرها.
  • حاول التركيز على نقاط قوة الشركة بالتركيز على مجالات الشركة القوية والسعي لتحسينها بدلًا من إضافة خدمات أو منتجات جديدة.

3. استثمر في التسويق:

في ظل الركود الاقتصادي تحاول الشركات خفض جميع تكاليف بما في ذلك تكاليف التسويق، ويمكن أن تستفيد من فرصة تنحي الشركات المنافسة عن التسويق في هذه الفترة، وحتى لا تتحمل أي تكاليف عالية على التسويق يمكنك استخدام أساليب التسويق الإلكتروني على منصات التواصل مثل تويتر و انستقرام وفيسبوك.

أبرز أسئلة التجار عن الركود الاقتصادي:

1. هل الركود الاقتصادي هو الركود التضخمي؟

لا، الركود التضخمي هو حالة اقتصادية تجمع بين بطء نمو الاقتصاد وارتفاع في الأسعار والبطالة المرتفعة.

 

2. ما هو الفرق بين الركود والكساد؟

الركود الاقتصادي هو انخفاض في الإنتاج المحلي الإجمالي الحقيقي الذي يستمر لعدة أشهر. أما الكساد الاقتصادي هو تراجع شديد في النشاط الاقتصادي يستمر لسنوات.
قد تكون أسباب حدوث الركود والكساد متشابهة، ولكن الاختلاف بينهما يكمن في المدة والقوة، والتأثير على الاقتصاد.


وضعت المملكة العربية السعودية عدة برامج ومبادرات لتعزز اقتصادها، وتحميها من حدوث الكساد الاقتصادي في السعودية، ووضعت أسس تساهم في استمرار هذه البرامج والمبادرات مثل تقوية وتنويع المصادر الغير نفطية، زيادة إنتاج المعادن مثل الذهب والنحاس، استخدام الطاقة المتجددة لإنعاش الاقتصاد وغيرها من البرامج التي تساهم في تعزيز الاقتصاد. 

 

3. ما هي مؤشرات تجاوز الكساد الاقتصادي إلى الانتعاش؟

الانتعاش الاقتصادي هو مرحلة من مراحل الدورة الاقتصادية التي تأتي بعد مرحلة الركود الاقتصادي
وهي عبارة عن تحسن في نشاط الأعمال، ومن مؤشرات الانتعاش الاقتصادي هي زيادة الناتج المحلي الإجمالي، وتزايد نمو دخل الأفراد، وانخفاض مستوى البطالة.

في هذه المدونة ناقشنا الركود الاقتصادي وأسبابه، وأبرز الآثار التي يخلفها على الاقتصاد العالمي، كما أننا ناقشنا بعض الحلول التي يمكنها حماية التجار من الركود الاقتصادي، كما أننا أجبنا على بعض أسئلة التجار عن الركود الاقتصادي.

 

 

المصادر:

  1. مفهوم الركود الاقتصادي.
  2. حماية النشاط من الركود.
  3. حماية النشاط التجاري من الركود.
  4. أسباب الركود.
  5. أسباب الركود.
  6. مفهوم الانهيار الاقتصادي.
  7. الفرق بين الركود والكساد.
  8. مؤشرات الانتعاش الاقتصادي.

أدر نشاطك التجاري من شاشة واحدة مع منصة رِواء لإدارة المخزون والمبيعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.