البيع عن طريق الـ Drop Shipping أو المتجر الإلكتروني

قائمة المحتويات

في الآونة الأخيرة ومع التطور الكبير في أعمال التجارة الإلكترونية توجه الكثير من الأشخاص للتجارة الإلكترونية كمصدر دخل لهم ليصلوا لعملائهم بطريقة أسرع و يتمكنون من بيع منتجاتهم بشكل أوسع وعلى نطاق عالمي، هناك العديد من أنواع التجارة الإلكترونية التي يمكن الاستفادة منها كمصدر دخل مثل المتاجر الإلكترونية و الـ Drop Shipping، وفي الوقت الحالي أصبح للـ Drop shipping شعبية كبيرة كوسيلة سهلة للبيع عن طريق الإنترنت ويتسائل الكثيرون هل الـ دروبشيبينغ يختلف عن البيع عن طريق المتجر الإلكتروني؟ 

سنوضح لكم في هذه المدونة الفروق الأساسية بين البيع عن طريق الـ Drop shipping والبيع عن طريق المتجر الإلكتروني.

ما هو البيع عن طريق المتجر الإلكتروني؟

بكل بساطة البيع عن طريق المتجر الإلكتروني هو عرض وبيع المنتجات والخدمات عن طريق الوسائل الإلكترونية مثل تطبيقات التسوق.

ما هو الـ Drop shipping أو الدروبشيبينغ؟ 

هو نوع من أنواع التجارة الإلكترونية، وفكرة الدروبشيبينغ هي أن يبيع التاجر المنتجات بـ اسم متجره ولكنه لا يملك هذه المنتجات ويكون مصدرها من خلال طرف ثالث وهو مورد أو وكيل الـ دروبشيبينغ، و بمجرد قيام العميل بعملية شراء من المتجر الإلكتروني يتم تحويلها للمورد ليقوم بعملية شحن المنتجات للعميل. 

ما الفرق بين البيع عن طريق الدروبشيبينغ والبيع العادي من المتجر الإلكتروني؟

  • رأس المال:

  • للبدء في تجارة الدروب شيبينغ لا يحتاج التاجر إلى رأس مال كبير لأن التكلفة الأولية لإنشاء متجر دروبشيبينغ ستكون منخفضة بالنسبة للمتجر الإلكتروني العادي، ولا يحتاج إلى المزيد من المصروفات للتسويق أو دفع تكلفة التخزين.، على عكس التجارة الإلكترونية حيث يحتاج التاجر رأس المال لإنشاء المتجر وإيجاد مساحة لتخزين المنتجات و توفير تكاليف شحنها، و سيتحمل تكاليف إضافية للتسويق لمتجره. 
  •  وجود متجر إلكتروني:

    في تجارة الدروبشيبينغ يمكن للتاجر إنشاء متجر إلكتروني خاص وبيع المنتجات بـ اسم متجره أو يمكنه انشاء متجر على  منصة وكيل توريد المنتجات لعرض وبيع المنتجات بـ اسم المتجر، ولكن في التجارة الإلكترونية يجب أن ينشئ التاجر متجرًا إلكتروني خاص يتم من خلاله عرض وبيع المنتجات.

    أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

     مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

    أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

     مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

 

  • مصدر المنتجات:

في الـ دروبشيبينغ يمكن للتجار استيراد المنتجات من شركات البيع بالجملة أو شركات Drop shipping المتخصصة و يمكنه التعاقد معها ثم البدء في عرض المنتجات على المتجر. أما بالنسبة للبيع الإلكتروني العادي فهناك عدة طرق يمكن للتجار الحصول على المنتجات من خلالها وهي إما أن يحصل عليها من مصنع العلامات التجارية مباشرة للحصول على المنتجات بأرخص سعر، أو يمكن للتجار عقد صفقات مع تجار الجملة، وأخيرًا يمكن للتجار شراء المنتجات من المواقع الإلكترونية والتي تعتبر من اهم قنوات الدروبشوبينغ مثل: علي اكسبرس Aliexpress.، اي باي Ebay.

  • تخزين المنتجات:

في الـ دروبشيبينغ لا يتعامل التاجر مع المنتجات بشكل فعلي، ولكن تتطلب التجارة الإلكترونية الإحتفاظ بالمخزون في مخازن خاصة.

  • طريقة شحن المنتجات :

في عملية الـ دروبشيبينغ لا يدير التاجر عمليات الشحن؛ لأنه عادة ما يتم شحن المنتجات من خلال شركات شحن المورد أو وكيل الدروبشيبينغ، ولكن في عملية البيع الإلكتروني يجب أن يبحث التاجر عن أفضل شركة شحن تتمتع بصيت وسمعة حسنة بالإضافة إلى كونها تلبي جميع احتياجات التجار والعملاء.

  • هامش الربح:

في تجارة الـ دروبشيبنغ هامش الربح أصغر بكثير من هامش ربح التجارة الإلكترونية بسبب ملكية المنتجات لشخص آخر ويحصل التاجر فقط على فرق سعر بيع المنتجات، بعكس التجارة الإلكترونية حيث يكون هامش الربح فيها أعلى بكثير وذلك يعود لقدرة التاجر على التحكم في جودة المنتج وابتكار طرق لبيع المنتجات بسعر أكبر.

  • خدمة العملاء:

في الدروبشيبينغ لا يستطيع التاجر التعامل مع العملاء بشكل مباشر لحل مشاكلهم وقد يؤثر هذا في ثقة العملاء بالمتجر، بعكس التجارة الإلكترونية حيث يمكن للتاجر السيطرة على المشاكل بشكل مباشر.

  • التحكم الكامل في إدارة عمليات المتجر: في الـ دروبشيبينغ لا يمتلك التاجر الحق في إدارة أي من عمليات إدارة المتجر فعلى سبيل المثال من الصعب التأكد من جودة المنتجات وطريقة تغليفها قبل إرسالها للعملاء، ولايمكن للتاجر التحكم في المخزون أو كميته فعلى سبيل المثال لو نفذ جميع مخزون المورد ستخسر الكثير من الأموال، وقد تتعرض للمسائلات القانونية عند التعاقد مع بائعين غير موثوقين، على عكس التجارة الإلكترونية حيث سيكون لدى التاجر التحكم الكامل في  عمليات إدارة المتجر مثل إدارة الطلبات، والشحن، وخدمة العملاء، والتسويق. 
  • توسيع نطاق التجارة:

يمكن للتاجر توسيع نطاق تجارته في تجارة الـ دروبشيبينغ من خلال زيادة عدد المنتجات، ويمكن للتاجر أيضًا أن يتعاقد مع أكثر من مورد منتجات وبيع المنتجات عن طريق أكثر من مورد بهدف توسيع نطاق تجارته ولكن هذا يعتمد على مدى إمكانية  مورد المنتجات على تلبية احتياجات عملك المستقبلية وهل يمتلك المخزون الكافي لذلك، أما بالنسبة للمتاجر  الإلكترونية فهناك قابلية للتوسع بأي معدل يحتاجه التاجر مع التأكد من وجود مخزون كافي لتحقيق ذلك ومساحة كافية لتخزين المنتجات في المستقبل، بالإضافة إلى وجود موظفين كافيين للقيام بعمليات إدارة المتجر.قنوات دروبشيبينغ

ما وجه التشابه بين البيع من خلال الدروبشيبينغ والمتجر الإلكتروني؟

  • كلاهما يتيح للتاجر البيع عن طريق الإنترنت.

ما هي إيجابيات وسلبيات البيع من خلال الـ Drop shipping؟

  • الإيجابيات:

  • ليس على التاجر امتلاك متجر إلكتروني لعرض المنتجات وبيعها بل يمكنه استخدام منصة التاجر الأساسي.
  • لا يحتاج التاجر إلى رأس مال كبير.
  • لا يحتاج التاجر لإدارة عمليات التجارة.
  • يمكن للتاجر توسيع نطاق تجارته وتنويع منتجاته بسهولة عن طريق التعاقد مع أكثر من مورد.
  • السلبيات: 

  • هامش ربح أصغر. 
  • يصعب في الدروبشيبينغ إنشاء علامة تجارية فريدة ومنافسة للتجار الآخرين؛ لأن الكثير من التجار لا يملكون متاجرهم الخاصة بل يعتمدون على منصة مورد المنتجات لعرض منتجاتهم.
  • ليس لدى التاجر تحكم في إدارة العمليات.
  •  حصول أخطاء من قبل وكيل توريد المنتجات مثل عدم الوفاء بإرسال الطلبات في موعدها المحدد قد يؤثر على سمعة متجرك ويقلل من نقاط ولاء العملاء له .
  • سيكون لدى التاجر حلول استبدال وارجاع منتجات محدودة فإذا قام العميل بطلب ارجاع أو استبدال المنتجات سيتم إرسالها للمورد مباشرًة ولن تتمكن من خدمة العميل بشكل أفضل.
  • صعوبة تطبيق الخصومات و العروض . 

ما هي إيجابيات وسلبيات البيع من خلال المتجر الإلكتروني؟

  • الإيجابيات:

  • هامش الربح في التجارة الإلكترونية أعلى بكثير.
  • البيع عن طريق المتجر الإلكتروني يمنح التجار التفرد بين المنافسين في السوق بمنتجات فريدة من نوعها.
  • سيكون لدى التاجر التحكم الكامل على عمليات إدارة المتجر.
  • لدى المتاجر الإلكترونية قابلية للتوسع .
  • حل مشاكل العملاء بطريقة مناسبة وبكل سرعة لأن التاجر سيتعامل مع مشاكل العميل بطريقة مباشرة.
  • سهولة تطبيق العروض والخصومات 
  • السلبيات:

  • قد تكون التكاليف الأولية لإنشاء متجر ك الإلكتروني واستيراد المنتجات مرتفعة نوعًا ما مقارنًة بالـ دروبشيبينغ ولكنها منخفضة جدا مقارنًة بإنشاء محل الموجود على أرض الواقع.
  • يجب أن يجد التاجر المكان المناسب لتخزين المنتجات الحالية والمستقبلية.
  • يمكن أن تكلف عملية إدارة الطلبات، وتغليفها، وشحنها للعملاء التجار الكثير من الوقت والجهد.

أيهما أفضل؟

الدروبشيبينغ والتجارة الإلكترونية العادية كلاهما يحقق ربحًا للتجار ، ولكن تجارة الدروبشيبينغ ليست خطة مناسبة للتجارة على المدى الطويل مثل التجارة الخاصة بالتاجر، و من المهم إيجاد طريقة بيع مناسبة لوضع التاجر الحالي و أهدافه المستقبلية، وفي كلا النوعين يجب على التاجر اتباع خطة استراتيجية تضمن للتاجر زيادة مبيعاته والاخذ بنصيحة من جرب الدروبشوبينج او المتاجر الالكترونية العادية  سواء ربح او خسر ومعرفة أسباب فشل المشروع او ربحيته من قبل أصحاب الخبرة . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *