زيادة المبيعات مع خدمة الطلب المسبق و سياسة الإرجاع.

قائمة المحتويات

 رضا العميل هو المفتاح لزيادة المبيعات و الأرباح، ويكمن السر في رضا العميل هو استخدام استراتيجيات زيادة المبيعات مثل سهولة عملية التسوق ولعل من أهم هذه الإجراءات التي يجب تسهيلها للعميل هي إجراءات الطلب المسبق للمنتجات، و سياسة الإرجاع. 

وتعد هذه الطرق أحد أفضل طرق زيادة المبيعات وبالتأكيد سوف يزيد ذلك من الطلب على منتجاتك.

1.الطلب المسبق للمنتجات.

2.تسهيل عملية إرجاع المنتجات.

أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

 مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

 مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

الطلب المسبق للمنتجات.هي استراتيجية ذكية تتيح للعملاء طلب منتجات غير متوفرة في الوقت الحالي في الأسواق، تستخدمها الشركات الكبرى كطريقة لإضافة عنصر تشويق لأسلوب الترويج للمنتجات.
تسهيل عملية إرجاع المنتجات.هي استراتيجية تدعو إلى تبسيط عملية إرجاع المنتجات التي لم يعد يرغب في اقتنائها العملاء و هي واحدة من استراتيجيات زيادة المبيعات التي تساعد على الحفاظ على العميل.

أولًا: الطلب المسبق لزيادة المبيعات:

زيادة المبيعات.

ماهي استراتيجية الطلب المسبق لزيادة المبيعات؟

هي عبارة عن بيع منتجات للمستهلكين غير متوفرة في الوقت الحالي في الأسواق. وذلك يكون بهدف التسويق للمنتج وإضفاء القليل من عنصر التشويق الذي سوف يساعد على الترويج لهذا المنتج. وكي تكون هذه الاستراتيجية أكثر فعالية يفضل أن يكون المنتج مختلف عما هو موجود في السوق أو لدى المنافسين. 

ونلاحظ استخدام هذه الاستراتيجية بكثرة في مختلف القطاعات وهذه الاستراتيجية هي أحد أسباب زيادة المبيعات لدى الشركات خصوصا الكبيرة منها، مثل شركة Apple العالمية. فكثيراً ما نرى أن هناك طلبات مسبقة على كل جهاز تقوم بالإعلان عنه.

و من خلال اتباع هذه الاستراتيجية أصبح عملاء هذه الشركة العالمية في حالة من الترقب والانتظار لكل ما تقدمه. بل يكونون على أتم استعداد لتقديم طلب مسبق للمنتج الجديد.

متى يجب على الشركات أو العلامات التجارية اتباع هذه الاستراتيجية؟

على الرغم من كون هذه الاستراتيجية أحد أسباب زيادة المبيعات، إلا أنه لا يمكن استخدامها عند إصدار كل منتج أو عند كل عملية تحديث لمنتجات متوفرة مسبقاً. 

فيجب أن يتم التخطيط الجيد لهذه الاستراتيجية واختيار المنتجات المناسبة التي من الممكن أن تطبق عليها. فعلى سبيل المثال:

  •  الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمتلك منتج مختلف تماماً عما هو متوفر في السوق.
  • أو منتجات ذات إصدار محدود.
  • أو منتجات عليها طلب فقط في مواسم معينة.

كيف يتم جعل هذه الاستراتيجية فعالة لزيادة المبيعات؟

إن أهم عنصر لجعل هذه الاستراتيجية ناجحة وذات فعالية عالية هو التخطيط، فيجب التخطيط جيداً قبل إتباع استراتيجية الطلب المسبق وذلك من خلال:

  • تخصيص جهود فريق العمل لنجاح هذه الاستراتيجية:

فيجب على كل من يعمل داخل الشركة أن يخصص جهوده لهذه الاستراتيجية، فهي أحد أسباب زيادة المبيعات و نجاحها يعتمد وبشكل كبير على فريق العمل ومن جميع الأقسام سواءً الإدارة، التسويق وخدمة العملاء وغيرها من الأقسام. فيجب أن يكون هناك توحيد للجهود المبذولة والتعاون بين فريق العمل بأكمله.

 

  • وضع خطة واضحة للاستراتيجية:

رغم فعاليتها لكن من الخطأ الكبير أن يتم تطبيقها بشكل عشوائي، فيجب العمل على وضع الأهداف المرجوة من تطبيق هذه الاستراتيجية، طريقة التنفيذ، بالإضافة إلى التأكد من إمكانية تلبية كل الطلبات المسبقة للعملاء.

    • يجب أن يكون هنالك قيمة أو فائدة للمنتج:

    إن أول ما يبحث عنه المستهلك في أي منتج هو القيمة أو الفائدة التي سوف يكسبها من المنتج. فلن يقوم أي مستهلك بشراء منتج لن يضيف له أي قيمة أو فائدة. 

    فـ بالتالي يجب الأخذ بعين الاعتبار عند الإعلان عن المنتج الجديد أن يكون هناك توضيح عن الفائدة أو الفوائد التي ستعود على المستهلك الذي سوف يقوم بشراء هذا المنتج. وذلك لأن هذا هو الحافز الأكبر لجعل أي شخص يقوم بطلب منتجك الذي لم يتوفر بعد.

    • القيام بحملة تسويقية للإعلان عن المنتج:

    لا يمكن لاستراتيجية الطلبات المسبقة أن تنجح إذا كان لا أحد لديه علم بالمنتج أساساً، فيجب الإعلان عنه والترويج له.فلم يعد الإعلان عملية مكلفة كما كانت في السابق وذلك بوجود التسويق الإلكتروني. ويكون ذلك من خلال عدة قنوات مثل، إعلانات قوقل Google Ads، يوتيوب، Facebook ،Instagram . 

    فيمكن من خلالها التسويق لمنتجاتك دون الخوف من التكلفة وهي بالفعل طرق فعالة جداً للوصول لأكبر شريحة ممكنة. ولمعرفة المزيد عن التسويق الإلكتروني اقرأ المدونة التالية أهم طرق التسويق الإلكتروني.

ثانيًا: زيادة المبيعات من خلال تسهيل عملية إرجاع المنتجات:

إرجاع المنتجات هي عملية يقوم بها العميل لإرجاع المنتجات الغير مرغوب بها للمتجر، و أن تكون سياسة الإرجاع لديك سلسة وبسيطة هي أحد طرق زيادة المبيعات وبالتالي زيادة الأرباح. 

وذلك لأن كثير من المستهلكين يترددون عن كل عملية شراء وذلك بسبب تعقيد سياسة الاسترجاع فقد يرغب لاحقاً باسترجاع ما قام بشرائه لكن بسبب صعوبة آلية الإرجاع أو لقصر فترة الارجاع المسموح بها فلا يستطيع القيام بذلك.

 

ومن الأمور التي سوف تساعد في جعل استراتيجية الإرجاع أكثر سهولة ومرونة لزيادة المبيعات:

1.تمديد فترة الإرجاع:

يجب أن تكون فترة الارجاع طويلة إلى حد ما، حيث أن هذه أحد استراتيجيات زيادة المبيعات المهمة، وذلك نظراً لأنها تسمح للعميل بشراء ما يرغب به دون تردد أو خوف من عدم إمكانية الإرجاع في حال لم يناسبه ما قام بشرائه.

2.تسهيل عملية الارجاع:

 يجب أن تكون عملية الاسترجاع مجانية وسلسة عبر الانترنت، حيث أن أغلب المستهلكين قد لا يرغبون في تحمل تكاليف استرجاع ما قاموا بشرائه. ويمكن أن يكون ذلك عن طريق البريد الالكتروني. وذلك نظرا لأن سهولة عملية الاسترجاع يزيد من احتمالية عودة المستهلك لمتجرك مرة أخرى بشكل كبير وبالتالي زيادة المبيعات.

3.التواصل مع العملاء بصورة سريعة وسهلة:

يجب التواصل مع العميل الذي قام بعملية الارجاع بصورة سريعة بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون التواصل مع العميل مستمر طوال عملية الإرجاع لكي يكون على علم بالمستجدات وكافة الإجراءات.


4.تدريب الموظفين على سياسة الإرجاع:

يجب أن يكون الموظفون المسؤولون عن سياسة الإرجاع على دراية كاملة بإجراءات الإرجاع، وذلك تفادياً لأي خطأ قد يحدث مع العميل خلال عملية الإرجاع والذي بدوره قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى خسارة العميل.

5.معرفة سبب الإرجاع:

ويتم ذلك عن طريق سؤال العميل عن سبب الإرجاع. حيث أن معرفة أسباب الإرجاع يساعد بشكل كبير في عملية التنبؤ للمستقبل خاصة إذا تكررت نفس الأسباب. 

ومن الممكن أن تساعد هذه الأسئلة في التوصل لإجابات مفيدة جداً للمستقبل مثل معرفة ما هي المنتجات التي من المفترض أن يتوقف بيعها في المستقبل وغيرها الكثير من الأمور وهذه احد طرق زيادة المبيعات الفعالة .

6.تقديم بدائل للمشتريات المسترجعة: 

ويتم ذلك من خلال اقتراح بديل للعميل خلال عملية الارجاع، فمن المحتمل أن يكون البديل هو المنتج المناسب للعميل ويقوم بشرائه، والذي بدوره سوف يساعد على معرفة ماهي أسباب الإرجاع الإضافية، مثل أن يكون اللون أو المقاس. بالإضافة إلى أنه يساعد على التخلص من تكاليف الإرجاع وزيادة احتمالية كسب العميل مرة أخرى.

7.سياسة التبديل كحل بديل: 

فمن الأفضل إذا كان المتجر الخاص بك لا يدعم سياسة الإرجاع أن تكون سياسة التبديل بديلة له، فكثير من الأحيان يرغب المستهلك تبديل قطعة ما بقطعة أخرى. ولذلك يجب أن تكون سياسة التبديل لديك سلسلة وسهلة، مثل أن يكون التبديل دون الإيصال الخاص بالمشتريات. 

وهي في الحقيقة طريقة فعالة لكي يضطر العميل للتبديل، وبالتالي لن تكون هناك خسارة أموال بل زيادة المبيعات والأموال لأن العميل سيضطر لشراء شيئاً آخراً منك.

8.إعادة المنتجات المسترجعة لقنوات البيع: 

فمن الضروري إعادة هذه المنتجات لقنوات البيع بأسرع ما يمكن، وذلك حتى تزيد احتمالية بيعها عن طريق عميل آخر بشكل أسرع. والذي بدوره يساعد على التخلص من الخسائر الحاصلة نتيجةً للبضائع المسترجعة.

 

استراتيجيات زيادة المبيعات فعالة وهي أحد أسباب زيادة المبيعات على المبيعات في المستقبل، بشرط أن يتم تطبيقها بشكل صحيح. لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار التخطيط الصحيح والدقيق قبل تطبيق أي من هذه الاستراتيجيات لكي تحقق الأهداف المرجوة منها في زيادة المبيعات، وإذا كنت ترغب بـ الحصول على نظام لـ إدارة ومتابعة المبيعات بـ إمكانك تجربة نظامنا في رواء.

أدر نشاطك التجاري من شاشة واحدة مع منصة رِواء لإدارة المخزون والمبيعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *