fbpx

كيف تستخدم بيانات العملاء لزيادة مبيعات المتاجر الإلكترونية ؟

استخدام بيانات عملاء المتجر الإلكتروني

نحن نعيش في عصر سريع التطور، ومع ازدياد الحاجات الاستهلاكية وتنوع العملاء وقنوات البيع لم يعد مِن الممكن ضمان نجاح تجارتك عن طريق التنبؤ والاستفادة مِن الخبرات السابقة فقط، حيث أصبحت هناك حاجة ملحة للحصول عَلى إحصائيات وبيانات دقيقة لفهم عملائك واحتياجاتهم التي ستمكنك مِن اتخاذ قرارات أفضل لتطوير المنتجات وزيادة المبيعات ورضى العملاء.

أجرت Alteryx و RetailWire دراسة عَلى حوالي 350 تاجر تجزئة وشركات مصنعة للعلامات التجارية للجواب عَلى سؤال “كيف تسهم بيانات العملاء في تحسين قطاع التجزئة؟” حيث تم قياس نسبة التجار الذين يجمعون بيانات رؤية العملاء وكيفية استخدامهم لها وأثر استخدام البيانات على عائد الاستثمار. وكانت النتائج كالآتي: 

استخدام بيانات عملاء المتجر الإلكترونيعائد استثمار إيجابي بفضل بيانات رؤية العملاء: 

  • أعربت 57% مِن الشركات التي تتشارك رؤية العملاء بين أقسامها عن زيادة إيجابية فِي العائد مِن الاستثمار.
  • شهدت 69% مِن الشركات التي تقيس تأثير رؤية العملاء زيادة إيجابية فِي العائد مِن الاستثمار. 

 ولكِن الخبر المؤسِف هو أن 16% فقط مِن التجار المشاركين فِي الدراسة والذين يقومون بجمع بيانات رؤية العملاء كانوا واثقين مِن خبراتهم في تحليل واستخدام البيانات، بينما قال 84% أنهم مازالوا مبتدئين في ذلك. 

توضح لنا الدراسة أعلاه أن اعتماد العديد مِن الشركات عَلى بيانات أساسية مِثل إجمالي المبيعات وقواعِد العملاء لقياس نجاحِها لم يعد كافيًا، وأن معرفة النتائج النهائية لا يقدِّم تصور واضَح وشامِل لسلوك العملاء وكيفية كسبهم وأسباب خسارتهم وأساليب الحفاظ عليهم. 

هُناك عدة أساليب لاتباعها عند البدء باستخدام البيانات لزيادة المبيعات ومعدل الربحية بشكل عام: 

١- الاستفادة مِن الأدوات للحصول عَلى البيانات: 

قد تواجِه صعوبة فِي تركيز جهودك عَلى جمع البيانات بسبب الافتقار للأدوات المناسبة، أو امتلاك الأدوات المناسبة دون استخدامِها بكامِل فعاليتها وإمكانياتها، عَلى سبيل المثال:

نظام نقاط البيع: 

لم تعد أنظمة نقاط البيع مهمة فقط لإجراء عمليات البيع اليومية، حيث تطورت تقنيات الأنظمة في الوقت الحالي بشكل كبير والخيارات المتوفرة تقدم للتجار بيانات مفيدة أكثر مِن أي وقت في الماضي، وبشكل خاص التجار الذين يستخدمون نظام قنوات البيع الموحدة لسد الفجوة بين البيانات فِي جميع الفروع. مِن خِلال نظام نقاط البيع يمكنك اكتساب بيانات ورؤية حول سلوك عملائك:

  • تقارب المنتجات (Product Affinity): يعبر تقارب المنتجات عن ماهية المنتجات التي يتم شراؤها مع بعضها بشكل متكرر. مِن خلال إنشاء قاعدة بيانات لهذه المنتجات يمكنك تحسين نظام التوصية بالمنتجات ومعرفة المبيعات المحتملة لكل منتج حسب مدى احتمالية شِرائه مع المنتج الآخر. بالإضافة إلى أن امتلاك بيانات تقارب المنتجات ستساعدك فِي زيادة متوسط قيمة الطلب (AOV) عن طريق استخدامها فِي تحسين استراتيجيتك لزيادة المبيعات مثل البيع المتقاطِع (Cross Selling). 
  • سِجل وتاريخ الطلبات (Order History): استخدم نظام بيع يسمح لك بعمل قاعدة للعملاء لمتابعة كل عميل بشكل شخصي وعرض بيانات مشترياته كمتوسط وإجمالي المشتريات وعدد الزيارات وحفظ جميع فواتيره فِي مكان واحد. تعرف عَلى نمط الشراء لعميل محدد أو عدة عملاء وقدِّم توصيات واقتراحات مشابهة أو ذات صلة لما يفضله. وفقًا لدراسة مقدمة مِن Salesforce عَلى أكثر مِن 6,700 مستهلك، 84% مِن العملاء يهمهم أن تتم معاملتهم كأشخاص وليس مجرد رقم في قاعدة بيانات.  
  • مبيعات كل منتج (Sales per Product): قم بإنشاء فئات واضحة لمنتجاتِك فِي نظام نقاط البيع الذي تستخدمه لتتمكن مِن إصدار تقارير مبيعات مخصصة لفئات المنتجات وعرض جميع فواتير البيع لها لفهم كل منتج والعملاء المستهدفين عند التسويق لهذا النوع مِن المنتجات. ادرس مدى فاعلية المنتج وهل كانت الزيادة أو الانخفاض فِي مبيعاته متعلقة بعوامِل خارجية مثل حلول موسم معين أو أنها مرتبطة بنوعية العملاء المستهدفين خلال فترة معينة. 
  • عمليات الإرجاع والاستبدال (Refunds and Returns): تعرف عَلى ماهية المنتجات التي يتم إرجاعها أو استبدالِها بشكل متكرر، اربطها ببيانات العملاء لمعرفة نوع العملاء الذين يميلون لإرجاع المنتجات والتركيز عَلى تحسين خدمة هؤلاء العملاء. ادرس المنتج بعناية وتواصل مع العملاء بشكل مباشِر لدراسة الأسباب خلف عدم الرضا عن المنتج. استخدام بيانات عملاء المتجر الإلكتروني

برامِج التسويق عبر البريد الإلكتروني: 

وفقًا لـ Statista، من المتوقع وصول عدد مستخدمي البريد الإلكتروني إلى 4.48 مليار مستخدم عالميًا في 2024، ولا يزال التسويق عبر البريد الإلكتروني القناة الأولى المستخدمة للتسويق بالمحتوى لكل مِن B2B (شركة تخدم الشركات) و B2C (شركة تخدم المستهلكين). وفقًا لـ ContentMarketingInstitute، يستخدم 87% مِن تسويق الشركات للشركات و77% مِن تسويق الشركات للمستهلكين البريد الإلكتروني بشكل دائم، ولكن قد تغفل عَن كمية البيانات التي يمكنك الحصول عَليها لفهم عملائك بشكل أعمق. أحد أهم البيانات التي يمكنك الحصول عَليها: 

  • معدل الفتح (Open Rate): أبسط مؤشر قياس للتسويق عبر البريد الإلكتروني، تقع أهميته لمعرفة مَدى اهتمام العملاء بمحتواك التسويقي وتفاعلهم معه حيث يتتبع عدد المشتركين الذين قاموا بفتح البريد الإلكتروني الذي أرسلته ويعطيك نظرة ثاقبة لمدى فاعلية عنوان البريد الإلكتروني. فعلى سبيل المثال كشفت دراسة مِن campaignmonitor أن استخدام الاسم الأول للمتلقي يزيد احتمالية فتح العميل البريد الإلكتروني بنسبة 26%، وأن استخدام الرموز التعبيرية في العنوان وجعله قصير ومباشِر يزيد معدل الفتح. تحصل معظم حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني عَلى معدل فتح بنسبة 24%.
  • معدل النقر (Click Rate): يساعدك فِي قياس مدى جودة حملتك الترويجية، والذي يقيس عدد الأشخاص الذي قاموا بالنقر عَلى الروابط التي وفرتها فِي البريد الإلكتروني، فعلى سبيل المثال لو تضمن البريد الإلكتروني عَلى رابط يوصل العميل إلى موقعك الإلكتروني أو صفحة هبوط (Landing Page) فسيقوم معدل النقر بقياس نسبة المشتركين الذين استخدموا الرابط الموفر في البريد الإلكتروني للوصول للصفحة المطلوبة. مِن الأساليب المستخدمة لزيادة معدل النقر استخدام زر واضِح وملفت للنظر لحث المشتركين عَلى استخدامه. عادةً مَا يكون معدل النقر أقل بكثير مِن معدل الفتح حيث أن متوسط نسبة النقر يزيد قليلًا عَن 4%. 
  • معدل التحويل (Conversion Rate): بينما يقيس معدل النقر عدد الأشخاص الذين نقروا عَلى الرابط الذي قمت بتوفيره، يقيس معدل التحويل عدد الأشخاص الذين نقروا عَلى الرابط ثم أكملوا إجراء محدد يعتمد عَلى هدفك مِن الحملة. فَعلى سبيل المثال لو أرسلت بريد إلكتروني للترحيب بعميل جديد وتوفير بيانات الدخول لموقعك الإلكتروني، فسيخبرك معدل التحويل عن عدد الأشخاص الذين نقروا عَلى الرابط وقاموا بتسجيل الدخول في موقعك الإلكتروني. 
  • معدل الارتداد (Bounce Rate): يقيس معدل الارتداد عدد عناوين البريد الإلكتروني للمشتركين الذين لم يتلقوا بريدك الإلكتروني. يعطيك قياس معدل الفتح مع معدل الارتداد فكرة أوضح عن جودة قوائم المشتركين التي تملكها، فقد يشير ارتفاع معدل الارتداد إلى أن قائمتك مليئة بالعناوين المزيفة أو الخاطئة، وعند ملاحظة ذلك يمكنك خفض معدل الارتداد مِن خلال طلب تأكيد اشتراك مزدوج مِن المشتركين والذي سيطلب مِنهم التحقق مِن العنوان وتأكيد رغبتهم فِي تلقي الرسائل مِن علامتك التجارية.   
  • عدد إلغاء الاشتراكات (Unsubscribe Rate): قياس عدد المشتركين الذين قاموا بإلغاء الاشتراك بسيط للغاية وغالبًا مَا توفر أي أداة تسويق بالبريد الإلكتروني بعدد الأشخاص الذين قاموا بإلغاء الاشتراك بعد تلقي بريد إلكتروني مِنك. مِن المهم أن توفر خيار إلغاء الاشتراك فِي بريدك الإلكتروني لمنح العملاء الخيار بنوع المحتوى الذي سيحصلون عليه، ويفترض أن تكون معرفة هذا المقياس مِن أولوياتك فهي تشير إلى أنك تقوم بضبط قائمة المشتركين عن طريق الاحتفاظ بالعملاء المهتمين بالمحتوى المرسول، ويساعدك فِي معرفة الأسلوب المفترض استخدامِه عند التواصل مع عملاء تجارتك.
  • العائد مِن الاستثمار (ROI): مقياس بالغ الأهمية يخبرك بالعائد الإجمالي مِن الاستثمار فِي حملاتك التسويقية عبر البريد الإلكتروني، ويمكنك حسابه عن طريق طرح الأموال التي أنفقتها لتنفيذ الحملة مِن المبيعات التي حققتها مِن الحملة ثم تقسيمها عَلى المبلغ الذي استثمرته في الحملة وضربها في 100.
  • الإيرادات لكل بريد إلكتروني (Revenue per Email): بينما يظهر لك العائد مِن الاستثمار إجمالي العائد مِن حملتك التسويقية، ستوضح لك الإيرادات لكل بريد إلكتروني تصور أعمق لنجاح كل بريد إلكتروني قمت بإرسالِه لعملائك وتحديد رسائل البريد الإلكتروني التي حققت أفضل نجاح والرسائل التي أثرت عَلى معدل العائد مِن الاستثمار. 
  • الإيرادات لكل مشترك (Revenue per Subscriber): تعطيك الإيرادات لكل مشترك نظرة مجهرية عَلى نسبة العائد مِن الاستثمار، والفرق الأساسي بين الإيرادات لكل مشترك والإيرادات لكل بريد إلكتروني هو القدرة عَلى تحليل الخصائص الديموغرافية واحتمالية إسهامها فِي زيادة أو خفض الأرباح الناتِجة، ومِن هنا يمكنك اتخاذ قرارات سواءً تغيير محتوى أو تصميم رسائل البريد الإلكتروني لتناسب الشريحة التي تستقبل الرسائل أو تقليل/زيادة التركيز عَلى مجموعة سكانية محددة. استخدام بيانات عملاء المتجر الإلكتروني

مثال عَلى أدوات التسويق الإلكتروني: 

Mailchimp 

تعتبر Mailchimp الشركة الرائدة فِي التسويق وأداء الحملات التسويقية عبر البريد الإلكتروني، وتوفر لك تقارير شاملة وأهم الإحصائيات التي تحتاجها كصاحِب العمل لفهم عملائك وتحسين أداء حملاتك المستقبلية. تقدم Mailchimp أدوات مختلفة تساعدك فِي الحصول عَلى بيانات مثل مدى تفاعل العملاء مِن حملات البريد الإلكتروني مع متجرك الإلكتروني ومعدل تفاعلهم مع الرسائل التي يتلقونها. 

بعد الحصول عَلى قاعِدة بيانات بعملائك فِي Mailchimp ستتمكن مِن تقسيمهم إلى شرائح وفقًا لأي معايير تناسب احتياجات حملاتك التسويقية لتسهيل عملية الوصول إليهم وإصدار تقارير وبيانات متعلقة بكل تقسيم. 

تقدم Mailchimp عدة تقارير مهمة لمعرفة أداء حملتك التجارية: 

  • تقارير حملات البريد الإلكتروني (Email Campaign Reports): توفر هذه التقارير كل ما تحتاج معرفته عَن أداء حملتك، بداية مِن الملخص والذي يتضمن عَلى سبيل المثال لا الحصر: متوسط عوائد الطلب، معدل التحويل، معدل الفتح والنقر والارتداد، عدد الأشخاص الذين وصلهم البريد الإلكتروني بنجاح، عدد المرات التي تم فيها إعادة توجيه البريد الإلكتروني ومعدل فتحهم، أداء البريد عَلى مدار 24 ساعة، أكثر الروابط التي تم النقر عَليها، المشتركين المتفاعلين بشكل متكرر مع رسائلك، مواقع المشتركين المتفاعلين… بالإضافة إلى توفير البيانات ذاتِها ولكن بتفاصيل أكثر. 
  • تقارير الإعلانات (Ad Reports): يقيس التفاعل واستجابة جمهور مواقع التواصل (فيسبوك وانستقرام) مع إعلانك، فبعد نشر الإعلان تستغرق Mailchimp حوالي 24 ساعة لعرض النتائج، تتضمن البيانات: عدد الأشخاص الذين شاهدوا إعلانك، عدد المرات التي تم فيها عرض إعلانك، عدد ومعدل النقرات، عدد التعليقات عَلى الإعلان، عدد مشاركة الإعلان، متوسط الميزانية اليومية للإعلان، تكلفة كل نقرة. 
  • تقارير صفحة الهبوط (Landing Page Reports): تقيس جودة أداء صفحة الهبوط، حيث توفر البيانات الآتية: عدد الزيارات، الزيارات الفردية، عدد النقرات، رسم بياني لأداء صفحة الهبوط، عدد الاشتراكات، معدل التحويل. 

بعد الاطلاع عَلى هذه التقارير ابدأ بوضع فرضيات حول كيف سيستجيب عملائك لو قمت بإجراء أي تغيير عَلى محتوى أو تصميم البريد الإلكتروني أو أي تغييرات أخرى وقم بإجراء اختبارات A/B، واستخدم التقارير مجددًا لتحديد ما إذا كان التغيير ناجحًا أم لا. استمر فِي عمل اختبارات للحصول عَلى فهم أعمق لنوع المحتوى الذي يجذب عملائك ومقارنة نتائج تقارير الحملات مَع مستوى المبيعات لتجارتك. 

٢- استخدام البيانات لزيادة معدل اكتساب العملاء:

وفقًا لدراسة أجرتها invespcro، تكلف جهود اكتساب عملاء جدد خمسة أضعاف تكلفة الحفاظ عَلى العملاء الحاليين، ولكن تركز 44% مِن الشركات بشكل أكبر عَلى اكتساب العملاء مقارنة بـ 18% الذين يركزون عَلى المحافظة عَليهم. وهنا تأتي أهمية استخدام البيانات عند وضع الخطط التسويقية لاكتساب العملاء بأقل التكاليف.

تقع أهمية البيانات لاكتساب العملاء في تحديد أنماط واتجاهات العملاء وسلوكياتهم عند إجراء عمليات بيع أو عند بحثهم عَن المنتجات والخدمات المقدمة، حيث تساعدك بيانات عملائك الحاليين فِي فهم العملاء المحتملين. 

تتضمن بعض الأساليب المستخدمة في التسويق لاكتساب عملاء جدد:

  • تحسين محركات البحث.
  • إضافة قيمة مِن خلال عروض المبيعات وبرامِج المكافآت والعينات المجانية. 
  • مكافأة العملاء عند نشر كلمة عن منتجاتك. 
  • استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتسويق.
  • تسهيل عملية تحول زائر الموقع إلى عميل. 
  • التسويق المستهدف عبر البريد الإلكتروني.

استخدام بيانات عملاء المتجر الإلكتروني

٣- استخدام البيانات لزيادة معدل المحافظة عَلى العملاء:

تعد إدارة الحفاظ عَلى العملاء جزء مهم للغاية في تنمية الأعمال التجارية المستدامة، فوفقًا لدراسة أجرتها كلية هارفارد للأعمال، تؤدي زيادة معدل الحفاظ عَلى العملاء بنسبة 5% فقط إلى زيادة أرباح الشركة بنسبة 25-95%. وكشفت gallup أن العملاء المخلصين ينفقون 23% أكثر مِن العملاء الذين يقومون بعمليات شِراء لمرة واحدة. 

أهم البيانات المتعلقة بالحفاظ عَلى العملاء:

  • تحديد أهم العملاء (VIP) سواء مِن خلال تتبع المبالغ التي ينفقونها عَلى منتجات تجارتك خلال فترة زمنية محددة أو العملاء الذين يجلبون أكبر عدد مِن الإحالات أو الذين يجلبون مبيعات مِن خلال الترويج لمبيعاتك في وسائل التواصل الاجتماعي والمدونات. بمجرد تحديد هؤلاء العملاء يمكنك تنفيذ استراتيجية تسويق لكل مجموعة مِن عملائك للحفاظ عَلى أهم العملاء وتركيز جهودك أيضًا عَلى كيفية تحويل المزيد مِن العملاء إلى عملاء مهمين.  
  • فهم أسباب عودة وإخلاص هؤلاء العملاء لتجارتك، فعلى سبيل المثال كشف استطلاع قدمته Statista يوضح ما الذي دفع المستهلكين في الولايات المتحدة عام 2017 لتكرار عملية الشِراء مِن تجار التجزئة، 77% عاودوا الشِراء بفضل التعويض السريع عَن المشتريات المفقودة أو التالفة، و69% بسبب إعادة الأموال بمجرد إرجاع السلعة، و54% بسبب التوقع الدقيق لموعد وصول الشحنات، و25% عادوا بسبب توفير تجربة شخصية للعميل. قم بعمل استطلاع مخصص لعملائك لتقييم أسباب إعجابهم بتجارتك ومعرفة ما يمكن إصلاحه للمحافظة عَلى ولائهم. 

٤- استخدام بيانات عدد الزيارات لتحديد شريحة العملاء:

مِن المفيد أن تكون أكثر تخصيصًا عِند تحديد وتجزئة الجمهور وشريحة العملاء التي تخدمها تجارتك، فيساعدك تحديد شريحة عملائك عَلى إنشاء حملات إعلانية مستهدفة وذات فعالية أكبر لتعزيز نسبة تفاعلهم معها، حيث ترتكز أهمية بيانات العملاء التي ستحصل عليها في استخدامِها بفاعلية عِند قيامِك بحملات تسويقية لإكتساب عملاء جدد. 

استخدم البيانات التي تملكها عَن عملائك لتحديد الشريحة المهتمة بمنتجاتك ونسبة الربحية منهم، يمكنك البدء بالمعلومات الديموغرافية الأساسية مثل الجنس والفئة العمرية ونمط الحياة ومستوى الدخل، عندها قم بإنشاء ملفات تعريف لكل شريحة، ثم ابدأ بتحليل بيانات المرور في موقعك الإلكتروني وابحث عن الأنماط المتكررة لدى العملاء:

  • هل ترتكز الشريحة المستهدفة في منطقة معينة؟ 
  • هل يحصل موقعك عَلى زيارات مِن مواقع جغرافية لا تخدمها؟ 
  • ما هي الكلمات المفتاحية التي تجذب أكبر عدد مِن العملاء؟
  • ما هي الصفحات التي تحصل عَلى أكبر عدد نقرات؟ 
  • ما هي المنتجات التي يطلع عليها العملاء بشكل متكرر؟

ستفيدك هذه المعلومات في تحديد شرائح العملاء التي تحتاج للتركيز عليها بالإضافة إلى الشرائح التي يمكن استهدافها فِي حملاتك القادمة بالإضافة إلى فهم متطلبات العملاء والمنتجات التي يبحثون عنها والكلمات التي يستخدمونها للوصول إلى موقعك. يمكنك استخدام برنامج مثل Google Analytics للحصول عَلى رؤية أعمق عن عملائك. 

٥- استخدام البيانات لتحسين رحلة العميل: 

يمكنك استخدام معلومات سابقة عن العملاء لوضع خريطة أدق وأوضح لرحلة العملاء، حيث أن تمييز انتقالات العميل بين صفحات الموقع والنقاط التي يترك فيها العميل موقعك أو اللحظات التي يتشوش فيها ستساعدك في بناء مخطط لموقع أسهل وتقديم محتوى ترويجي محسَّن لتيسير رحلة العميل، أفضل طريقة لفهم ذلك هو الاطلاع عَلى معدل التحويل ومعدل الخروج مِن الموقع الخاص بتجارتك. 

هناك أدوات لتحليل سلوك العملاء مثل Hotjar والتي توضح كيف يتفاعل العميل مع موقع تجارتك مِن خلال توفير تسجيلات لجلسة العميل، بعد الحصول عَلى هذه البيانات ابدأ فِي تقييم تصميم الموقع والمحتوى وتحديد موقع وتوقيت الرسائل التي ستظهر للعميل في خلال رحلته. 

اختلاف بيانات العملاء باختلاف نشاط التجزئة: 

١- الأزياء: 

وفقًا لدراسة أجرتها YouGov عَلى المستهلكين البريطانيين فِي قطاع الأزياء والعوامِل التي تؤثر عَلى قراراتهم الشرائية، وكانت النتائج كالتالي: كان انخفاض الأسعار فِي أعلى القائمة بنسبة 21% ويأتي بعدها جودة الملبوسات بنسبة 15% ثم تقديم العروض الترويجية بنسبة 14%.

عند وضع خطة التسعير لمنتجاتك سيؤدي ارتفاع الأسعار لتنفير العملاء وانخفاضها سيؤثر عَلى هامش الربح وتشكيك العملاء في جودة الأزياء التي تقدمها، كيف يمكنك تجنب ذلك؟ قم بتحليل بيانات عمليات الشراء لعملائك الحاليين والسابقين وقواعِد العملاء. قم بتقسيم عملائك حسب نقاط الأسعار لتضييق نطاق الأسعار المناسب بناء عَلى كل مجموعة وقدرتها فِي تحمل التكاليف وسلوكها الشرائي ومعدل الطلب لكل منها. 

بالإضافة إلى خطط التسعير فِي قطاع الأزياء، تشير بيانات مِن BGC و Google أن إضفاء لمسات شخصية للعملاء يؤثر بشكل كبير عَلى زيادة المبيعات: حيث أن التخصيص زاد عمليات الشراء بنسبة 101% وزاد احتمالية إنفاق العملاء أكثر مما خططوا بنسبة 40%. استخدم بيانات عمليات الشِراء المتكررة مِن عملائك واعمل عَلى تحسين نظام التوصية بالمنتجات واجعله أكثر تخصيصًا مِن خلال إرسال رسائل تقترح للعميل منتجات مشابهة لما ابتاعه سابقًا مِن متجرك. 

٢- الأجهزة الإلكترونية:

يزداد النمو فِي قطاع الإلكترونيات بشكل مستمر وبوتيرة سريعة للغاية. قدرت Statisat أن عدد مستخدمي الهواتِف الذكية وحدها فِي المملكة العربية السعودية وصل إلى 30.44 مليون مستخدم فِي 2020 وتوقعت أن يزداد إلى 36.17 مليون مستخدم بحلول 2025.

مع تواجد عدة شركات رائدة فِي مجال تصنيع الهواتِف الذكية، قد يتوه تاجِر التجزئة عند التخطيط لأنواع الهواتف التي يخطط لتوفيرها فِي متجره. درس استطلاع قامت به Don Bosco مدى تغيير أو تبديل المستهلكين لهواتفهم الذكية، وكانت النسبة أن 23% منهم يقوم بشراء هاتف جديد بشكل متكرر. بالإضافة إلى أن 72% منهم يخططون لشراء هاتف مِن شركة مختلفة يحتوي عَلى ميزات إضافية. 

هنا تقع أهمية بيانات العملاء عِند التخطيط لمخزون متجرك المستقبلي، يمكنك جمع بيانات عمليات الشراء لكل عميل وتقسيمها وفقًا لمنتجات الشركات التي توفرها (Apple, Galaxy, Huawei) ومبيعاتها وشريحة العملاء التي تبتاعها ونسبة عودة العملاء لشراء هواتف جديدة مِن متجرك، واستخدامها لوضع توقعات المخزون لتضمن توفرها عند الطلب وتجنب تراكم المخزون. 

المواضيع المقترحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *