إيجابيات وسلبيات التوسع عالمياً

لقد كان بُعد المسافات سابقاً بين الدول إحدى أكبر العوائق أمام التجار لكي يقومون ببيع منتجاتهم خارج حدود دولتهم، لكنّ التقنية اليوم ساهمت وبشكل كبير في حل هذه المشكلة. فبوجود التقنية باتَ العالم اليوم أصغر ولم تعد المسافات عائق أمام الوصول أو التواصل مع الجانب الآخر من العالم. ومن خلال التوجه أيضاً للتجارة الإلكترونية أصبح بإمكان كل تاجر أن يبيع منتجاته في أي مكان وفي أي وقت. لكن لا ننسى أيضاً أن هنالك سلبيات بجانب الإيجابيات للبيع دولياً والتي سوف نتطرق لها خلال هذه المقالة.

إيجابيات وسلبيات التوسع عالمياً

إيجابيات التوسع والبيع عالمياً

  • تعزير العلامة التجارية ونشرها خارج النطاق المحلي

فعندما تقوم ببيع منتجاتك خارج النطاق المحلي، فإن ذلك يساعد على نشر ووصول علامتك التجارية إلى فئات أكبر من العملاء حول العالم، وذلك بعكس إذا كنت تقوم ببيع منتجاتك داخل حدود دولتك، فحينها أنت مقيد بالعملاء المحليين فقط.

  • زيادة نسب المبيعات

فحين تصل منتجاتك إلى فئات مختلفة من العملاء حول العالم، فإن ذلك يعزز من فرصة زيادة مبيعاتك وأرباحك خاصةً إذا كانت المنتجات التي تقوم ببيعها مختلفة عن المنتجات التي يتم بيعها في هذه الدول، بالإضافة إلى أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار جودة المنتجات و أن تكون تتناسب مع أذواق وثقافات الدول التي ترغب بممارسة نشاطك التجاري من خلالها.

إيجابيات وسلبيات التوسع عالمياً

  • الحد من المنافسة

إن وجود منافسين محليين قد يؤثر على مبيعاتك بشكل مباشر، وبالتالي يحتم عليك الاعتناء الدائم بتحسين جودة منتجاتك وتطويرها لكي يقع اختيار المستهلكين أو المهتمين بهذه المنتجات عليك بدلاً من اختيار منافسيك. وبالتالي البيع عالمياً يساهم في تقليل خطر المنافسة التي تعاني منها من قبل منافسيك المحليين.

سلبيات التوسع والبيع عالمياً

  • اختلاف التوقيت

إن اختلاف التوقيت قد يكون إحدى العوائق أمام من يرغب في البيع في دول أخرى، وذلك بسبب اختلاف التوقيت عند كل عميل، فإذا كنت تريد البيع عالمياً يجب عليك الأخذ بعين الاعتبار أن تكون قادر على خدمة عملائك والرد على استفساراتهم على مدار اليوم بغض النظر عن التوقيت وذلك حتى تحافظ على زيادة رضا و ولاء عملائك .

  • اختلاف اللغات

اللغة من أهم الأمور التي قد تؤثر على إمكانية التوسع حول العالم، وخاصةً إذا كنت تقوم ببيع منتجاتك عن طريق المواقع الالكترونية. فيجب عليك التأكد من تزويد الموقع الخاص بك بجميع لغات العملاء المحتملين. لكي لا تكون اللغة سبباً يؤدي إلى خسارة عملائك.

إيجابيات وسلبيات التوسع عالمياً

  • عقبات الشحن

إن الشحن من دولة لأخرى من أكثر الأمور تكلفةً على التاجر، فيجب أن تكون هنالك خطة مدروسة لكيفية عملية الشحن، فمن المفترض أن تكون رسوم الشحن مختلفة من منطقة لأخرى، وذلك نظراً لاختلاف المسافات. لذلك من الأفضل أن يتم تحديد رسوم الشحن لكل منطقة من قبل تطبيق خدمة الشحن، وذلك يساعد على تقليل الخسائر بأكبر قدر ممكن.

  • اختلاف الثقافات

فليس دائماً السعر و رسوم الشحن هي التي تؤثر على قرار الشراء لدى المستهلك. فالثقافات أيضاً لها أثر كبير فلكل دولة ثقافة خاصة بها تختلف عن ثقافات الدول الأخرى. لذلك اختلاف الثقافات قد يكون أكبر العوائق التي تواجه التاجر في البيع عالمياً. لذلك يجب معرفة ثقافات وأذواق المستهلكين المستهدفين في الدول التي ترغب في البيع من خلالها، لكي لا تكون منتجاتك غير مرغوبة في تلك الدول.

ولذلك إذا كنت تاجر وترغب بالتوسع عالمياً، يجب عليك التخطيط لذلك ودراسة هذا الموضوع من كافة النواحي. وإلا سوف تعرض نفسك لنفقات غير ضرورية والتي قد تؤثر بالتأكيد على أداء نشاطك التجاري ككل. وإذا كنت ترغب بقراءة مقالاتنا السابقة من هنا 

Leave a Comment

Open chat
1
اهلاً و سهلاً ، هل تحب أعطيك جولة على البرنامج؟
Powered by