إدارة التدفقات النقدية بكفاءة

قائمة المحتويات

إن إدارة التدفقات النقدية بكفاءة عالية خاصةً لدى الشركات الصغيرة أمر مهم جداً، وذلك نظراً لأهميته في تقييم أداء الشركة وقدرتها على تمويل المتطلبات اللازمة سواءً كانت في الوقت الراهن أو مستقبلاً. بالإضافة إلى أنها تساعد في كسب الأرباح بشكل أسرع، وزيادة الكفاءة في العمليات، وخفض التكاليف التشغيلية، وأيضاً تساهم في تحسين تجارب العملاء بشكل كبير.

 

تعريف قائمة التدفقات النقدية

 

قائمة التدفقات النقدية تعتبر من أهم بنود التقرير السنوي التي تشرح بالتفصيل حجم التدفق النقدي الداخل للشركة والخارج منها، مما يوضح معالم سلامة النشاط المالي للشركة.

أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

 مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

أدر نشاطك التجاري اونلاين و اوفلاين من شاشة واحدة

 مع منــــصـــــة رِواء لإدارة الـــمــخـزون والمبـــيـــعات 

وتشرح قائمة التدفقات النقدية بالتفصيل مصادر النقد، وسبل الإنفاق على بنود التشغيل والاستثمار والتمويل، بالإضافة إلى الموازنة بين الموجودات النقدية وشبه النقدية منذ بداية السنة وحتى نهايتها.

 

مكونات قائمة التدفقات النقدية

غالبًا ما تكون مكونات قائمة التدفق النقدي متمثلة في:

 

  1. صافي النقد من الأنشطة التشغيلية المختلفة.
  2. صافي النقد من الأنشطة الاستثمارية.
  3. صافي النقد من الأنشطة التمويلية، والذي يفصل حجم التدفق النقدي للمنشأة الناتج من بيع أسهمها، أو إصدارها لأدوات دين، أو سداد بعض القروض أو التزامات تمويلية.

وغالبًا مكونات قائمة التدفقات النقدية تكون نتيجة للتغير النقدي الذي يحدث في أغلب بنود قائمة الدخل وقائمة المركز المالي للشركة، لذا توضح مكونات قائمة التدفقات النقدية كل التغييرات التي من شأنها أن تؤثر على هذه البنود، مثل توضيح:

  1. الاستثمارات قصيرة الأجل.
  2. الديون طويلة الأجل.
  3. الأرباح الموزعة.
  4. الزكاة المدفوعة.
  5. الحسابات المدينة.
  6. المخزون.
  7. الأصول العينية.

كلما كانت البنود واضحة في مكونات قائمة التدفقات النقدية، كلما كان إعداد الإقرار الضريبي للشركة أو المنشأة أكثر دقة، والإقرار الضريبي هو عبارة عن مستند رسمي يحتوي على مجموعة تفاصيل التدفقات النقدية الخارجة والداخلة للمنشأة مثل المبيعات والمشتريات الخاضعة لضريبة القيمة المضافة  تقدمه الشركات الخاضعة للضريبة لهيئة الزكاة والدخل.

 

ما هي القوائم المالية؟

 

القوائم المالية (Financial statement) هي مجموعة من البيانات المالية الخاصة بالشركة وتحتوي على بيانات العمليات المالية المتعلقة بالشركة، مثل: الميزانية العمومية، دخل وأرباح الشركة، التدفقات النقدية وأنواع المصروفات وكافة المعلومات المتعلقة بحركة الأموال.

 

ما هي أنواع القوائم المالية؟

 

تنقسم أنواع القوائم المالية في عدة أنواع يمكن تلخيصها في:

  1. القوائم المالية المتعلقة بالدخل.
  2. القوائم المالية المتعلقة بالمركز المالي.
  3. القوائم المالية المتعلقة ببيان الدخل الشامل.
  4. القوائم المالية المتعلقة بالتدفقات النقدية.
  5. القوائم المالية المتعلقة ببيان حقوق المساهمين.

مما يعني أن قائمة التدفقات النقدية ما هي إلا جزء من القوائم المالية التي تعدها الشركة أو المنشأة سنويًا تبعًا لوضعها المالي.

 

 

التدفقات النقدية

الفرق بين التدفقات النقدية والأرباح

 

إن الكثير منّا يعتقد أن الأرباح والتدفقات النقدية عبارة عن أمر واحد، لكن في الحقيقة هما أمران مختلفان ومنفصلان تماماً عن بعضهما البعض بالرغم أن كل منهما لا تقل أهميته عن الآخر. ولذلك من المهم جداً التفرقة بينهما فهما إحدى أهم المقاييس التي على أساسها يتم تحديد إذا كان المشروع يسير على الطريق الصحيح أم لا.

 

 ما هو الفرق بين الأرباح والتدفقات النقدية؟

 

يعتبر تحقيق الأرباح الهدف الأكبر لأي مشروع ماعدا إذا كان المشروع غير ربحي، فالأرباح هي عبارة عن الإيرادات الكلية مطروحاً منها التكاليف الكلية. وتختلف عادة حسب طبيعة المشروع.

أما بالنسبة للتدفقات النقدية فهي عبارة عن التدفقات النقدية الداخلة والتدفقات النقدية الخارجة من المنشأة، وبمعنى آخر هي الأموال المقبوضة والأموال المدفوعة. فإذا كانت التدفقات النقدية موجبة فهذه دلالة على توفر أموال يمكنها تغطية كافة المصروفات كالفواتير وغيرها من الأمور، عكس ذلك عندما تكون التدفقات النقدية سالبة فتعتبر هذه دلالة على وجود نقص في الأموال ولذلك يجب أن يتم إدارة التدفقات النقدية بكفاءة عالية جداً تفادياً لمثل هذه المشكلات التي قد تكون سبباً من أسباب إفلاس المشروع.

فقد تحقق الشركة أرباحا عالية خلال السنة لكنها تواجه صعوبات مالية في الحصول على سيولة، وهذا يحدث عندما تكون كثير من إيرادات الشركة مستحقة وسيتم استلامها في وقت لاحق، وفي المقابل تكون مصاريف الشركة مدفوعة في وقتها أو بشكل مسبق.

 

ما هي التدفقات النقدية الخارجة؟

 

هي إحدى مكونات قائمة التدفقات النقدية ويقصد بها كل المبالغ التي يتم إنفاقها منذ بداية المشروع حتى يتم تشغيله، بمعنى آخر هي المبالغ اللازمة لإنشاء المشروع أي قبل فترة الحصول على أي إيرادات.

 

ما هي التدفقات النقدية الداخلة؟

 

هي إحدى مكونات قائمة التدفقات النقدية ويقصد بها جميع المبالغ المحصلة أو المكتسبة كإيرادات للمشروع مطروحاً منها التكاليف التشغيلية، ويتم حسابها كل سنة من سنوات العمر الاقتصادي للمشروع.

وعندما تكون التدفقات النقدية بالسالب يدل ذلك على وجود عدة مشكلات منها، عدم وجود ما يكفي لدفع الفواتير، كثرة الديون بالإضافة إلى عدم القدرة على الوفاء باحتياجات ومتطلبات العملاء.

 

كيف يتم إعداد قائمة التدفقات النقدية

عند إعداد قائمة التدفقات النقدية، يقوم الفريق المختص بمناقشة وتحديد بعض الأمور المتعلقة بالنقد، مثل:

 

  1. التدقيق بصافي التدفقات النقدية لكل نشاط من الأنشطة الثلاثة التي تحتويها القائمة المالية للتدفقات النقدية، وهي (صافي النقد من الأنشطة التشغيلية المختلفة، صافي النقد من الأنشطة الاستثمارية، صافي النقد من الأنشطة التمويلية).
  2. التدقيق بإجمالي صافي التدفق النقدي لفترة معينة (سلبًا أو إيجابا) للأنشطة الثلاثة السابقة.
  3. التدقيق بصافي النقد في نهاية الفترة، وذلك في أول الفترة إلى صافي التدفق للفترة والمستخرج في البند السابق.
  4. التأكد من أن صافي النقد المستخرج في البند السابق هو نفسه صافي النقد الظاهر في الميزانية في نهاية الفترة. 

الهدف من قائمة التدفقات النقدية

 

يختلف الهدف من قائمة التدفقات النقدية من منشأة لأخرى، وعادة ما يكون الهدف من قائمة التدفقات النقدية هو أن يتم:

 

إدارة الفواتير والديون بكفاءة

 

عندما تكون إدارة التدفقات النقدية عالية الكفاءة سوف يساعد ذلك على تفادي المشاكل المتعلقة بنقص الأموال، حيث أن نقص الأموال سوف يصبح سبباً لعدم القدرة على سداد الديون وشراء المتطلبات اللازمة، سواء كانت للمخزون أو معدات ضرورية للإنتاج وغيرها من الأمور.

شراء المخزون اللازم في أي وقت

 

عندما تكون التدفقات النقدية موجبة، يدل ذلك على توفر الأموال التي بدورها تساعد على شراء المخزون عند الحاجة أو في أي وقت كان، والعكس صحيح عندما تكون التدفقات سالبة حتى وإن كان هنالك نقص في المخزون. وسوف يؤدي ذلك بالتأكيد إلى نتائج سلبية مثل خسارة العملاء بالإضافة إلى تراكم الديون.

 

إدارة التدفقات النقدية بكفاءة



إدارة مواسم المبيعات

 

حيث أن هنالك مواسم تزداد فيها المبيعات بشكل كبير جداً سواء كان عن طريق البيع نقدًا (كاش) أو عن طريق اتباع نظام البيع بالاجل، فالمهم أن مواسم المبيعات تؤدي إلى الحاجة لزيادة المصروفات أو التكاليف مثل، طلبات إضافية للمخزون، زيادة مساحة المخازن، زيادة عدد الموظفين، بالإضافة إلى المصروفات الأخرى التي يجب الاهتمام بها مثل التسويق وغيرها من الأمور.

ولكي يتم تغطية هذه المصروفات يجب أن تكون التدفقات النقدية موجبة، وذلك لن يتم إلا في حال تم إدارة ودراسة التدفقات النقدية بكفاءة عالية، كي لا تكون هنالك حاجة للديون والقروض لتلبية مثل هذه الاحتياجات والتي تؤثر وبشكل كبير على المشروع ككل.

 

التوسع والنمو للمشروع

 

الهدف من قائمة التدفقات النقدية أيضًا أن يساعد في قرار التوسع والنمو للمشروع، عند مرور الوقت تبدأ معدلات نمو المشاريع تزداد وبالتالي تحتاج إلى توفر الأموال لكي تتمكن من التوسع والاستثمار في الموارد مثل الموظفين المعدات وغيرها من الموارد التي لها دور أساسي في نجاح أي مشروع. ولكي يتم الإنفاق على هذه الموارد يجب أن تكون التدفقات النقدية موجبة.

 

ولذلك يجب الاهتمام بإدارة التدفقات النقدية جداً تفادياً للجوانب السلبية التي قد تحدث في حال لم يتم إدارتها بشكل جيد، فالكثير ممن لديهم مشاريع ويواجهون مشكلات في التدفقات النقدية يلجؤون غالباً للديون والاقتراض اعتقاداً منهم أن هذا هو الحل الأمثل، لكن في حقيقة الأمر هذا غير صحيح، حيث أن كثرة الديون والقروض توصل صاحب المشروع إلى نقطة لن يستطيع فيها السداد وبالتالي سوف يؤدي ذلك إلى الإفلاس.


مشاكل قد تلاحظها عند إعداد قائمة التدفقات النقدية

 

أولاً: النمو السريع

 

في كثير من الأحيان يقوم صاحب المشروع أو المنشأة بالإنفاق على أمور غير ضرورية مثل، زيادة عدد الموظفين دون الحاجة لذلك، والذي بدوره يؤدي إلى زيادة النفقات. بالإضافة إلى القيام بتوسعات وتعديلات غير ضرورية. باعتقاده أنه إذا قام بذلك سوف يؤدي ذلك إلى سرعة في النمو.

والحل لذلك هو إعداد تقارير والتنبؤ سواء كان للمبيعات أو احتياجات المخزون. حيث تساعد تلك التقارير بالاستفادة من البيانات التاريخية السابقة الخاصة بالمبيعات على سبيل المثال في التنبؤ بالمبيعات المستقبلية والتي بدورها تساعد على تفادي النفقات الغير ضرورية بالإضافة إلى التخطيط الجيد للمستقبل.

 

ثانياً: الحسابات غير دقيقة

 

يجب حساب كل من التكاليف والإيرادات عن طريق نظام محاسبي عالي الكفاءة وبشكل دقيق جداً، وذلك نظراً لأن ضعف الكفاءة في الحسابات سوف تؤدي إلى أخطاء عديدة والتي سوف يتم اتخاذ قرارات على أساسها.

والحل لذلك هو نظام محاسبي عالي الكفاءة يقوم بجميع الحسابات بدقة عالية، سواء كانت تكاليف، إيرادات، تدفقات نقدية داخلة أو خارجة بالإضافة إلى الأرباح، حيث أن ذلك سوف ينعكس بشكل إيجابي على المشروع من جميع النواحي، وينعكس بشكل رئيسي على وضع المنشأة أمام النظام الضريبي السعودي.

 

ثالثاً: المدفوعات المتأخرة من قبل المستهلكين

 

إن تراكم المدفوعات المتأخرة من قبل المستهلكين يؤدي إلى أن تكون التدفقات النقدية بالسالب. ويدل ذلك على خروج النقد من الشركة وليس على الخسارة.

والحل لذلك هو مراقبة المدفوعات المتأخرة من قبل المستهلكين، بالإضافة إلى جعل عملية الدفع سهلة ومبسطة للعملاء والذي بدوره يضمن أن يتم الدفع من قبل المستهلكين في الوقت المحدد دون تأخير مع توفير طرق عديدة للدفع مثل الدفع بالتقسيط والتي تقسم الدفعات النقدية لدفعات مما يساعد المنشأة على  الاحتفاظ بالعملاء وجدولة الدفعات المتبقية من المبلغ.

 

رابعاً: المشروع غير مربح 

 

إن الأعمال التجارية التي لا تحقق أرباحاً كافية لن تحقق التدفقات النقدية المطلوبة، ولا ليست أي زيادة في الأرباح تعتبر زيادة في الإيرادات.

ويمكن تفادي هذه المشكلة من خلال أدوات التحليل والتنبؤ، والتي تساعد على تحديد كمية المخزون المطلوبة، بالإضافة إلى تخفيض تكاليف التخزين والتي التي تساعد على تخفيض النفقات وبالتالي زيادة في صافي الربح.

ولعلّ تخفيض التكاليف والنفقات يكون سبب في الاهتمام في الجوانب الأخرى التي تساعد على نجاح المشروع مثل التسويق وغيره من الأمور.

 

طرق تحسين إدارة التدفقات النقدية

 

توضيح شروط الدفع للمستهلك

 

فيجب أن يكون المستهلك على علم تام بشروط وآلية الدفع بالإضافة إلى الأيام المستحقة للدفع تفادياً لحدوث أي سوء فهم في المستقبل. بالإضافة إلى أنه يجب تحديد المبالغ المتأخرة، لكي يتم فرض رسوم على المدفوعات المتأخرة. ومن الأفضل أن يكون الدفع فوري وذلك لمدى تأثيره الكبير على التدفقات النقدية للشركة. فهو يساعدها على التخطيط الأمثل لأنشطتها المستقبلية.

 

تحسين تجربة العميل

 

وذلك من خلال تبسيط طريقة الدفع للعميل، حيث أنه كلما كانت طريقة الدفع أسهل كلما كانت تجربة العميل أفضل. وبالتالي يساعد ذلك على جلب عملاء أكثر.

 

تقدير التدفقات النقدية المستقبلية

 

إن الاهتمام بتقدير التدفقات النقدية المستقبلية يساعد وبشكل كبير على معرفة النقد المتاح مستقبلاً. وبالتالي يمكن من خلال ذلك عمل ميزانية للنفقات المستقبلية ومعرفة إذا كانت الشركة قادرة على تمويل هذه النفقات أم لا، والذي يساعد على تفادي الكثير من المخاطر مستقبلاً.

 

تقليل تكلفة الاحتفاظ بالمخزون

 

إن تكلفة الاحتفاظ بالمخزون مرتفعة جداً، فيجب الأخذ بعين الاعتبار أن تتم إدارة المخزون بكفاءة عالية، بالإضافة إلى عمل تحليلات وتقديرات مستمرة للمخزون، وذلك حتى لا يتم طلب كميات أكبر من الكميات المطلوبة فيحدث تكدس للبضائع، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تحمل نفقات غير ضرورية. والتي تحدث عادةً بسبب طلب كميات من المخزون بشكل عشوائي دون التأكد من أن الكمية تتناسب مع الطلب المتوقع مستقبلاً.

 

تنويع قاعدة العملاء الخاصة بك

 

وذلك من خلال زيادة احتمالية الوصول لأكبر شريحة من العملاء عن طريق بيع منتجاتك من خلال عدة قنوات متعددة    Multi-channel أو من خلال ما تسمى بقناة البيع الموحدة Omnichannel. والتي سوف تساعدك على زيادة عدد العملاء وبالتالي زيادة المبيعات التي سوف تؤدي بالتأكيد لزيادة أرباحك.   بالإضافة إلى التأثير الإيجابي على التدفقات النقدية للشركة أو المنشأة.

 

يساعدك برنامج رِواء لإدارة المخزون في كل ما سبق بكل سهولة وكفاءة، وذلك من خلال توحيد ومزامنة المخزون الخاص بك على عدة قنوات، والذي بدوره سيكون له تأثير إيجابي على الأداء العام للمنشأة. سواء كان من ناحية تقليل التكاليف التشغيلية، وتحسين تجربة العميل من خلال تقليل الأخطاء المتوقع حدوثها عند إدارة المخزون، بالإضافة إلى زيادة المبيعات التي ستحدث بسبب عرض منتجاتك على أكثر من منصة بيع في آنٍ واحد. أيضاً سيكون هنالك تأثير على التدفقات النقدية والتي ستؤثر على الوضع المالي للشركة بشكل إيجابي.

 

التدفقات النقدية

One thought on “٥ طرق تساعد على إدارة التدفقات النقدية بكفاءة عالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعمل شركة رواء التقنية في تقديم حلول تقنية لإدارة مخزون ومبيعات تجار التجزئة ولا تقدم فرص استثمارية وليس لها علاقة بشركة رواء للاستثمار بتاتا.